المشتاق الي الجنة

منتدي المشتاق الي الجنة
يرحب بالسادة الزوار
يشرفنا اعزائي الكرام التسجيل والمشاركة في هذا المنتدي
ا قال الله تعالي
({وَسَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ} (133) سورة آل عمران
اذا كنت غير مسجل فعليك بالتسجيل واذا كنت مسجلا فعليك بالدخول
للمشاركة في هذا المنتدي
المشتاق الي الجنة

منتدي المشتاق الي الجنة منتدي اسلامي منتدي يوجد به قسم للقرءان الكريم قسم صوتيات ومرئيات اسلامية قسم خاص لنصائح الشباب المسلم قسم يتكلم عن الدار الاخرة قسم برامج اسلامية قسم برامج كمبيوتر قسم خاص لفلسطين وقضاية الامة قسم خاص للموبايل كل مايخص المسلم

******* منتدي المشتاق الي الجنة يرحب بكم *******
 بسم الله الرحمن الرحيم (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (53) ) صدق الله العظيم 
للتواصل والاستفسار عن شئ خاص بالمنتدي علي البريد الالكتروني almshtaq2algna@yahoo.com
مطلوب مشرفين لجميع الاقسام في المنتدي ومطلوب ايضا مشرفات للقسم الخاص بالنساء في قسم نصائح الشباب المسلم

    رسالة إلى أهل فلسطين

    شاطر
    المشتاق الي الجنة
    المشتاق الي الجنة
    Admin

    عدد المساهمات : 735
    نقاط : 2237
    السٌّمعَة : 6
    تاريخ التسجيل : 03/02/2011
    العمر : 27
    الموقع : مصر

    شرح رسالة إلى أهل فلسطين

    مُساهمة من طرف المشتاق الي الجنة في الأربعاء مارس 30, 2011 6:54 pm

    أول لقاء مع الشيخ ناصر العمر يتحدث فيه عن قضايا الأمة .. أوضاعها .. إحتياجاتها .. وأولوياتها. يفتتحها بالحديث عن قضية فلسطين

    ضمن سلسلة المتابعات التي تنظمها مجلة العصر الإلكترونية، ننشر اليوم بعضا من أجوبة الشيخ ناصر العمر حول أبرز القضايا المثارة على ساحة الأحداث.

    في بداية حديثي عن إخواننا في فلسطين أقدم الاعتذار أولا عن تقصيرنا في حقهم فقد قصرت الأمة في حق إخواننا وبخاصة هذه الأيام وهم يعانون من مصاعب جمة ومن تسلط اليهود والنصارى والعلمانيين والمنافقين على إخواننا في فلسطين والكلمة التي أوجهها لهم تتلخص في الكلمات التالية:
    أولا :
    إن الذي يجري الان في فلسطين مع مرارته فهو مؤذن بإذن الله بانتصار عظيم قادم لأنه عندما تشتد الأمور يأتي النصر { ‏حتى إذا استيئس الرسل وظنوا أنهم قد كذِبوا جاءهم نصرنا فنجّي من نشاء } { ‏أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء والضراء وزلزلوا حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله ألا إن نصر الله قريب ‏} والنبي صلى الله عليه وسلم في وقت الأزمات الشديدة كان يكون اكثر تفاؤلا صلى الله عليه وسلم ويبشر أصحابه بالنصر العظيم فالذي يحدث الان مؤذن بانتصار قادم.

    اشتد أزمة تنفرج -- قد آذن ليلك بالبلج

    { ‏أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ ‏ ‏‏وَوَضَعْنَا عَنْكَ وِزْرَكَ ‏ ‏‏الَّذِي أَنْقَضَ ظَهْرَكَ ‏وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ ‏فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا ‏إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا ‏ } ولن يغلب عسر يسرين بإذن الله.


    ثانيا:
    أقول للاخوة في فلسطين ولغيرهم أننا عبر عشرات السنين التي مضت حققنا انتصارا عظيما لم ينتبه إليه كثير من المسلمين ألا وهو سقوط جميع الشعارات الزائفة من القومية والشيوعية والاشتراكية والباطنية وغيرها التي زعمت أنها ستحرر فلسطين ، الوصول إلى هذه النتيجة بحد ذاته وانه لن يحرر فلسطين إلا الإسلام انتصار عظيم.
    ما كنا نتصور قبل ثلاثين سنة والمنظمات الفلسطينية تملأ الأرض وتتسابق وتزايد على قضية فلسطين أنها ستسقط بهذه السهولة فسقوط تلك المنظمات وثبات خوائها وخلو برامجها من الحقيقة وسقوط شعاراتها حتى لم يبقى في الساحة الان إلا الإسلام ، انتزاع حسن الظن الذي كان يعتقده بعض المسلمين وبخاصة إخواننا في فلسطين في تلك المنظمات أقول سقوط هذه الثقة بحد ذاته يعد انتصارا عظيما ، لأن الأمة لا يمكن أن تنتصر إلا إذا وصلت إلى قناعة انه لن يخلصها إلا الإسلام فقط ، والان الأمر يجري في هذا الاتجاه.


    ثالثا:
    أيضا من الانتصار العظيم الذي تحقق سقوط برامج واستراتيجيات طرحت على أنها هي المخلصة كالسلام والتطبيع والتعايش مع اليهود مع أنها كلها لم يمضي عليها إلا سنوات معدودة فثبت سقوطها وفشلها الفشل الذريع ، حتى إن أصحابها والمنظرين لها بدءوا يتراجعون عنها.
    من كان يستطيع أن يتكلم عن السلام قبل عشر سنوات ؟! واليوم اصبح الذين كانوا ينادون بالسلام يعلنون فشل ذلك المشروع.
    { ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم } كيف يكون السلام مع اليهود ؟! كيف يكون التعايش مع اليهود ؟! كيف يكون التطبيع مع اليهود ؟! هذا مستحيل هل تجتمع النار مع الماء ؟ وهل تجتمع الظلمة مع النور ؟ كما أن ذاك مستحيل فهذا مستحيل.
    إذن يُثبت الان أقول زعماء إسرائيل - ولا أفرقهم وأقول انهم صقور وحمائم فكلهم يد واحدة وعلى هدف واحد يمثلهم شارون وغير شارون - يسقطون هم قبل غيرهم دعوى السلام والتعايش والتطبيع.
    سقوط هذه المذاهب مكسب كبير للامة ، إذن بقي الطريق الوحيد وهو طريق الجهاد لعدو الله لفلسطين واقصد الجهاد الحقيقي وهذا قادم بإذن الله كما هو وعد الله وفي الأحاديث الصحيحة ، ولكن دون ذلك يحتاج إلى شيء من الإعداد الجسمي والمالي والتربوي والدعوي إعادة الأمة إلى الإسلام والى تربيتها على الإسلام وان تتهيأ للمعركة الفاصلة القادمة بإذن الله تحقيقا لوعد الرسول صلى الله عليه وسلم. أما بالنسبة لنا فأقول إن القضية لا تخص الفلسطينيين وحدهم بل هي لنا ولهم جميعا والمسؤولية مشتركة واكرر اعتذارنا عن التقصير في حق إخواننا ونستطيع أن ندعمهم بكل شيء بالمال وبالقوة وبالتربية وبالدعاة وبطلاب العلم وبالدعاء وان ندافع عن أعراضهم

    قاله ناصر العمر
    19/2/1422- 12/5/2001

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يناير 23, 2019 8:01 pm